صحة جنسيةصحة وجمال

أسباب الحرقة بعد القذف للسيدات

الحرقة بعد القذف

العديد من السيدات يعانين من الحرقة بعد الجماع، إذ يشعرن بوجع وآلام في المهبل، وذلك بعد انتهاء العلاقة الحميمية مع زوجها. وتكرار هذه الحالة من الآلام ما بعد القذف وممارسة العلاقة الجنسية، يدفع بعض النساء من النفور من العلاقة الحميمية، وقد يسبب ذلك بعض المشاكل مع الزوج. وبعض النساء يخجلن من الحديث عن ذلك مع طبيباتهن. أما أصل المشكل فهو مرتبط بعديد العوامل والأسباب التي يمكن علاجها والتغلب عليها، وسنتطرق في هذا المقال إلى مسببات الحرقة بعد القذف.

 أسباب الحرقة بعد القذف

تحدث الحرقة بعد القذف للسيدات نتيجة لعدة عوامل وأسباب، وسنأتي عليها :

نمو شعر تحت الجلد: الكثير من السيدات يعانين من مشكلة نمو الشعر تحت الجلد، وهو ما يكون سببا في حصول حرقة ما بعد القذف. إلا أن ذلك يُعتبر أمر يسيرا باعتبار تعدد الوصفات والتقنيات التي تجعل السيدات بتغلبن على مشكل نمو الشعر تحت الجلد.

 الإصابة بالالتهابات المهبلية : عادة تحدث مثل هذه الالتهابات المهبلية عند التهاب المهبل البكتيري أو داء المشعرات أو الإصابة بداء المبيضات المهبلي. ويمكن معرفة الإصابة بهذه الالتهابات من خلال الحكة المستمرة في منطقة المهبل، علاوة على الإفرازات غبر معتادة وغريبة.

الإصابة بالتهاب المسالك البولية: يمكن للمرأة معرفة أنها مصابة بالتهابات المسالك البولية من خلال الحرقة التي تشعر بها في المهبل عندما تقوم بالتبول، أو الشعور بالألم في منطقة أسفل البطن. التغلب على هذه المشكلة ليس صعبا، يجب عليها فقط  اتباع نصائح وإرشادات الطبيب، وتناول الأدوية الموصوفة لها.

حساسية الحيوانات المنوية: هناك بعض النساء لهن حساسية للحيوانات المنوية، لذا تجدهن يشعرن بالحرقة إما  أثناء الجماع أو بعده، ويمكن أن تستمر الحرقة لعدة أيام بعد العملية الجنسية. عادة ما يمكن تجاوز هذا الإشكال من خلال استخدام الواقي الذكري أثناء الجماع.

حساسية اللاتكس: اللاتكس هو المادة التي يتكون منها الواقي الذكر الذي يستعمله الزوج عند الجماع بهدف منع الحمل. هنا يمكن أن تكون سبب حرقة ما بعد القذف عن الزوجة  نتيجة حساسيتها من مادة اللاتكس. ويمكن معرفة ذلك إذا كانت الحرقة لا تحدث إلا عند استخدام الواقي الذكري من قبل الزوج، ولا تحدث في حالات عدم استعماله.

نصائح للتقليل من الحرقة بعد القذف

يُنصح للسيدات اللائي يعانين من تكرار الحرقة ما بعد القذف باستشارة الطبيبة المختصة لتشخيص الحالة ومعرفة السبب وراء تكرر هذه الحالة. وإذا كان هناك بعض الإلتهابات فإن على السيدات أن يتبعن الإرشادات والنصائح التي وجهها لهن الطبيب، وتناول الأدوية والمضادات الحيوية التي تم وصفها لهن. كما وجب على النساء الحفاظ على نظافتهن الشخصية . كذلك يجب على الزوج تغيير نوع الواقي الذكري المستخدم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق