الحضانات ورياض الأطفالتعليم

حاجيات الطفل المختلفة في رياض الأطفال

 

الحاجات الفيزيولوجية

  • الحاجة للغذاء و الشراب
  • الحاجة للنوم و الراحة
  • الحاجة للاخراج و التخلص من الفضلات
  • الحاجة للحركة و اللعب و النشاط

الحاجات الاجتماعية و النفسية

  • الحاجة للحرية و الاستقلال
  • الحاجة الى الامان العاطفي
  • الحاجة الى تاكيد الذات
  • الحاجة للتقدير الاجتماعي
  • الحاجة الى الحب و التقبل من الأخرين
  • الحاجة الى النجاح و التفوق

الحاجات العقلية و المعرفية

  • الحاجة الى البحث و الاستطلاع ( الحرية – الوسائل – الخبرات المختلفة )
  • الحاجة الى اكتساب المهارات اللغوية ( سرد القصص– تعويد الطفل على الانطلاق في الحديث )
  • الحاجة الى مهارة التفكير و حل المشكلات

بناء الهوية الايجابية للطفل من عمر 0 إلى 5 سنوات :

  • ابتكر طرق من التفاعل الاجتماعي و العاطفي مع طفلك من خلال اللعب و و الأنشطة الحركية
  • قدم حبا احتراما و قبولا غير مشروط
  • اكتشف ركز و ادعم الجانب القوي من شخصية الطفل
  • شجعه عندما يتكلم عن أي موضوع و تفاعل معه و ادعمه بالكلمات المناسبة
  • شجعه عند محاولة إتقان مهارات الحياة : الأكل الملبس الإخراج  وتقبل حدود اتقىنه المهارة
  • تغافل عن الأخطاء البسيطة و عدلها لاحقا بطريقة غير مباشرة
  • عندما يخطئ الطفل ركز على السلوك الخاطئ و لا تنتقد شخص الطفل امنحه الاحترام عند تصحيح السلوك
  • تعامل مع خياله الواسع بايجابية
  • تفاعل مع الطفل عندما يتحدث معك بالتواصل البصري و الاستماع الفعال و الانتباه الذهني
  • ساعد الطفل على إتقان ما يقوم به بتقسيم المهمة الكبرى إلى مهمات صغيرة سهلة التعليمات
  • استخدم لغة التفاؤل و النظرة الايجابية لما يمتلك من قدرات و مهارات و ساعده على تنميتها
  • شجع الطفل على التعاون مع الأطفال الآخرين و ابتسم له عندما يفعل ذلك و امدحه
  • جاوب على ما يطرحه من أسئلة بشكل بسيط

التوجيه غير المباشر :

  • هو دفع الطفل لفعل شيئ ما او الكف عنه دون التصريح به يعني التلميح
  • من اساليب التوجيه غير المباشر – القدوة – القصة – المشاهد التمثيلية – الكناية
  • هو اسلوب يسلكه المربي الحاذق حين يكون التصريح بالنصح في التعلم يهتك ستر الطفل و يورثه العناد و الجراءة
  • ينمي المبادرة عند الطفل و يجعله يشعر انه صاحب الفكرة  مما يزيده تمسكا بها
  • اسلوب راق و شفاف يلامس القلوب و لا يخدشها

العناد عند الطفل

يعاند الطفل عندما :

  • يطلب منه تنفيذ الواجبات و المهام بطريقة الاجبار و باسلوب فظ و ربما تهديد
  • يطلب منه تنفيذ الأوامر في الاوقات غير المناسبة
  • لا يشكر في حالة تنفيذ الأوامر
  • يقف عاجزا امام انفعالاته المضطربة فلا يستطيع اعادة تنظيمها
  • يسخرمنه
  • تهتز شخصية المربي امامه
  • يعاني من اظطراب فرط الحركة
  • يشعر بالغيرة
  • عندما يطلب منه اكثر منمهمة في وقت واحد
  • يسيطر الاكتئاب على تفاصيل حياته
  • طرق التعامل مع عناد الطفل تختلف حسب :
  • عمر الطفل
  • مستواه الدراسي
  • طبيعة شخصيته
  • مستوى ذكائه
  • وجود اضطرابات نفسية او سلوكية مصاحبة
  • ترتيب الطفل في الأسرة
  • طرق تعامل والديه
  • مرحلة النمو التي يمر بها
  • طرق فعالة للتعامل مع عناد الأطفال
  • كن لبقا مع الطفل عندما تطلب منه تنفيذ امر ما و توج ذلك بابتسامة و نظرة حانية و عبارات التشجيع
  • لا تطلب منه اكثر من طلب في وقت واحد
  • كن عادلا في توزيع المهام بين الاطفال
  • لما الضجر من عناد الطفل … بعض من هناده جميل تقبله بالابتسام و الاستماع يكلف ذلك دقائق
  • استخدم طرق الحوار الفعال مع الأطفال
  • امنح الطفل حق الاختيار – هل من الممكن ان تفعل ذلك من اجلي و لك شكري يا عسل
  • ابتعد قدر الامكان عن ازعاج الطفل بالأوامر في اأوقات غير المناسبة وقت اللعب الأكل مشاهدة الكرتون المذاكرة
  • ابتعد عن تهديد الطفل اة السخرية منه لو رفض طلبك .. اسلوبك هو ما جعله يتعلق بالرفض
  • ابدا بنفسك و اسالها : هل طريقتي هي سبب في  استمراره في العناد ؟ و هل هناك بدائل ؟
  • في حالة العناد الشديد ينصح بمراجعة العيادات النفسية

التعامل مع كلمة لا : تعامل بايجابية مع كلمة لا عند الطفل

  • لا هي اكثر الكلمات تداولا عند الطفل بين السنة الأولى و الثالثة
  • و السبب انها اكثر استعمالا من طرف الاباء و الامهات و الأطفال اكثرا ميلا للتقليد
  • ردة فعل الطفل في هذا السن على كل سؤال مباشر بكلمة لا جافة لا تقبل الحوار و لا الرجعة
  • ينبغي الحد من امكانية استعملهم لها و خصوصا في المواقف التي لا تحتمل الرفض
  • خمس طرق لتفادي سلبيات لا:
  1. قبل ان تقول لا للطفل تاكد بأنك تمنعه من شيئ بالفعل يشكل خطورة عليه او يعتبر حقا امرا سلبيا
  2. اجتنب الأسئلة المباشرة التي يمكن الاجابة عنها بنعم او لا مثل الأن حان وقت النوم بدل هل تذهب للنوم الأن ؟
  3. امنحه بديلا افضل اسلوب لتغيير سلوك غير مقبول ان تهيئ له بديلا
  4. استعمل مصطلحات بديلة مثلا استعمل كلمو توقف بدل لا حين ترى ابنك يعبث بجهاز الكتروني
  5. ادرس شخصية الطفل من خلال الاحتكاك المستمر مع الطفل و ملاحظة سلوكياته و رغباته و حاجياته فذلك يمكنك من معرفة الدلالات الحقيقية لكلمة لا متى تعني نعم و متى تعتبر قرار نهائيا
  • اخطاء في التعامل مع هذه المشكلة :
  • لا تبتسم لكلمة لا السلبية تبسمك أو اثارتك للانتباه حول كلمة لا السلبية تعزز ذلك لديه
  • لا تغضب فقد يمسك عليك نقطة ضعف يثيرك من خلالها كلما راى منك ما لا يسره او يحقق رغباته
  • لا تقلق تذكر ان كلمة لا شيء طبيعي لدى الطفل بين السنة الأولى و الثالثة و هي احدى متطلبات عملية النمو النفسي و النزوح نحو الاستقلالية مقابل الاعتمادية و التبعية و هي الى الاندثار مع الوقت
  • اربع خطوات لتعامل ايجابي تجاه كلمة لا :
  1. انظر للجوانب الايجابية للكلمة و احملها على الايجاب لكلمة نعم و انتظر موقفه الحقيقي لتفهم أي معيار تعطيه لكلمة لا
  2. اعط اهمية اكثر لكلمة نعم فاذا لاحظ الطفل ان استجابته تقابلها ابتسامتك ومدحك لسلوكه فان هذا السلوك يتعزز لديه
  3. علمه كيف يقول نعم و اجعله يردد كلمة نعم و امدحه على كيفية نطقها و اطلب منه ان يتحفك بنعم الرائعة التي تخرج من فمه
  4. دعه يقول لا فخيره بين امرين كلاهما مقبول لديك و دعه يقول لا لأحدهما و نعم للأخر و تقبل كلمة لا بصدر رحب
  • لا و نعم نحو تربية متوازنة
  • تنشئة الطفل تحتاج لتوازن دقيق بين استعمال كلمة لا و كلمة نعم و كلاهما تحمل منهجا و اسلوبا  في التعامل التربوي مع الطفل نعم تعني الدلال و التدليل … و لا تعني القسوة و الشدة
  • استعمال كلمة لا في موقعها و كلمة نعم في موقعها امر مطلوب لاحداث توازن نفسي و تربوي في سلوك الطفل
  • غياب كلمة لا من قاموس المربي قد تورث الضعف و الخور للأطفال في مواجهة صعوبات الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق