أسلوب حياةعادات وتقاليد

عادات عيد الفطر في تركيا

تركيا

تمتد تركيا على قارتي أوروبا وآسيا، وتبلغ مساحتها حوالي 779.452  كيلومترا مربعا. ويمثل القسم الآسوي حوالي 97 في المائة من مساحة الدولة. ويسمى هذا القسم بالأناضول. في حين يمثل القسم الأوروبي 3 في المائة فقط، ويسمى تراقيا. وتربط تركيا بين قارتي أوروبا وآسيا. أما حدود تركيا فتبلغ حوالي 9848 كيلومترا، منها قرابة 7.200 كيلومترا من السواحل البحرية. إذا تطل تركيا على البحر الأسود شمالا، والبحر المتوسط جنوبا، وبحر إيجة في الغرب. يدين سكان تركيا في غالبيتهم، بالدين الإسلامي، ويحتفلون مع سائر المسلمين حول العالم بالأعياد والمناسبات الدينية، من بينها عيد الفطر، وسنستعرض في هذا المقال عادات عيد الفطر عند الأتراك.

المذهب المعتمد في تركيا

تركيا هي دولة سنية، وينتشر فيها المذهب الحنفي. والحنفية هي أحد المذاهب الأربعة في الدين الإسلامي، ويُنسب للإمام أبي حنيفة النعمان. وكباقي الدول الإسلامية فإن أتباع المذهب الحنفي نشروا مذهبهم في منطقة الأناضول. وبقي سائدا إلى يومنا هذا.

عادات وتقاليد عيد الفطر عند الأتراك

تركيا دولة مسلمة، ويحتفل المسلمون الأتراك مثلهم مثل باقي المسلمين حول العالم بالأعياد والمناسبات الإسلامية. فبعد صيام شهر رمضان المبارك، تظهر مظاهر الاستعداد لعيد الفطر السعيد في الشوارع والأزقة، وفي حركة الناس ومحطات المسافرين، وتبضع السكان، وشراء الحلويات التقليدية استعدادا للعيد.

  • صناعة الحلويات التقليدية: من مظاهر الاستعداد لعيد الفطر السعيد في تركيا، صناعة الحلويات التقليدية، والتي يتم تقديمها للزوار والأقارب عند تبادل الزيارات والتهنئة بالعيد. كما أن صناعة الحلويات في عيد الفطر السعيد تدخل البهجة والسرور على الأطفال الذين ينتظرون حلول هذه المناسبة بفارغ الصبر.
  • تقديم الهدايا للمسحراتية: من العادات الإسلامية العريقة في تركيا وباقي الدول الإسلامية، المسحراتي. والمسحراتي هو شخص يقوم بإيقاظ  الناس للسحور. ويقوم المسحراتي بهذا العمل منذ بداية شهر رمضان الكريم. كما أنه ينشد  الأناشيد من كتاب ” فهرس يكجي بابا”.  ومن التقاليد أن المسحراتية يقوم بالتجوال يوم العيد على المنازل للحصول على هدايا العيد.
  • تزيين الأزقة والشوارع في مدن وقرى تركيا: تنطلق البلديات في المدن والقرى التركية بتزيين  الأزقة والشوارع استعدادا لاستقبال عيد الفطر المبارك. كما يتم توفير اللعب والهدايا للأطفال، والتي تدخل عليهم الفرح والسرور. ومن الأماكن التركية التي تولي اهتماما كبيرا في المناسبات والأعياد الإسلامية بإدخال السرور والفرح على الأطفال هي جزيرة ابن عمر.
  • ازدحام وسائل النقل: تعرف الأيام السابقة ليوم عيد الفطر اكتظاظا كبيرا في محطات القطار والحافلة والمطارات، وذلك لأن أغلب الأتراك يعودون إلى قراهم في عطلة العيد. وحركة العودة إلى القرى والعائلات  في وقت واحد تخلق حالة من الاكتظاظ الرهيب في وسائل النقل، حتى داخل المدن، وذلك للتبضع استعداد للعيد أو لتبادل التهاني والزيارات.
  • العطل والإجازات المطولة: يحصل الموظفون المسلمون في كل أنحاء العالم الإسلامي على إجازات العيد، بما في ذلك الأتراك. إلا أن العطل في تركيا تمتد ل10 أيام في كثير من الأحيان، وذلك ليتمكن الأتراك من قضاء العطلة مع العائلة.

العيديات

العيدية عادة تنتشر في تركيا، كما في العديد من البلدان الإسلامية، وتتمثل في إعطاء الآباء الأبناء مبلغا من المال بالتساوي بينهم في يومي عيدي الفطر وعيد الأضحى. والهدف من العيدية هي إدخال الفرحة على الأطفال، وتوطيد العلاقة بين الآباء والأبناء. كما تقوم بعض المجتمعات الإسلامية بتقديم مبالغ العيدية حسب العمر، أي أن المبلغ المهدى للابن أو الإبنة يختلف حسب العمر, فالإبن الأكبر يأخذ أكثر من الابن الأصغر..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق